Saturday, March 05, 2005

The Emperor's New Clothes



Remember the fairytale story of the Emporer New Clothes? Where the Emporer was walking around naked as two rogues apparantly conned him into believing that he was wearing a garment made from special silk that cannot be seen by stupid and unfit people. Everyone complemented the Emperor on his 'beautiful' garment even though they couldn't see it in fear of being called a dunce. Then as the Emporer was walking in a procession a child shouted out "But he has nothing on!". The Emporer new it was true but had to keep up the pretence.

That story was always one of my favourites as a kid...imagining the Emporer walking round naked made me laugh... hahaha now it makes me laugh even more when I apply it to Bahrain. Who is the Emporer? and who is the child? Read article below by Dr. Abdulhadi Khalaf, former MP in the seventies, Professor of Sociology:


في الذكرى المئوية الثانية لهانز كريستيان أندرسن :
أهي محنة الأخ علي عبد الإمام أم هي ثياب القيصر الجديدة

يحتفل الدنماركيون , و آخرون من محبي الأدب و خاصة أدب الأطفال , هذا العام بالذكرى المئوية الثانية على ولادة هانز كريستيان أندرسن .
و لهانز كريستيان أندرسن مئات القصص و أعمال أدبية أخرى و من بين ما له قصة ( ثياب القيصر الجديدة ) و هي قصة أطفال مشـــهورة قرأناها بالعربية صغاراً . و لعلها موجودة في الأسواق في البحرين .....إن لم يمنعها الرقيب.
أقول الحق لكم إنني لم أعرف القيمة الحقيقية لقصة ثياب القيصر الجديدة إلا بعد الإعلان عن المشـــروع الإصلاحي في البحريْن و ما تبعه من تراجعات و ما رافقه من بهرجة و زفيف و تطبيل و و بعد ما خلّفة من حســـرة في قلوب الكثيرين , من أمثالي , ممن صدّقوا ســالفة المشـــروع الإصلاحي , وقتها , أو على الأقل وضعوا بعض الأمل فيها.
يعيد هانز كريستيان أندرسن في " ثياب القيصر الجديدة " حكاية تتكرر في كل أجواء النفاق و في كل حفلات التطبيل في كل الحقب التاريخية و في كل المناطق الجغرافية....... إذ تحكي القصة قصة ملك إســـتمتع بمديح المادحين وهم يكيلون المديح له يمناسبة إرتدائه حلة جديدة... و شــجعهم , باالعطايا, على إطناب مدح روعة ملابســـه الجديدة.....و لكثرة المديح و كثرة المادحين صدّق الملك ما يقال.
أعطى المديح المبالغ فيه للملك ثقة عالية بأناقته و إعتداداً بمظهره.... رغم إنه هو نفســـه يعرف الحقيقة ...و يعرف إن الأمر لا يعدو إن يكون تهيؤات.......إلا إنه بدأ يتصرف كمن يصدق ما يقال...........بل و بدأ يطالب جميع من يقابله بتكرار ذلك المديح.... هذا إلى قيّض الله أن يتســلل طفلٌ من بين الحشـــود المتجمهرة المبهورة بملابس القيصر الجديدة ....ولكن الطفل , ببراءة من لا مصلحة له , لا يرى ملابس جديدة على جســـد الملك....بل يراه عارياً...و حينها يصرخ الطفل إن الملك عارٍ و إن لا ملابس عليْه ....لا جديدة و لا قديمة...............

أقولُ , ما أحوجنا إلى براءة الأطفال و إلى التزود بها و ما أكبر من يتعلم من جرأة هؤلاء و فصاحتهم . رحم الله هانز كريستيان أندرسن و فكّ محنة الأخ علي عبد الإمام و محنة البلاد و العباد فيها

د. عبدالهادي خلف
لوند , 2 مارس 2005

Its meaning is transferred from the original story to cover anything that is promoted as an innovation or a reform but, on examination, proves to be nothing at all. Says it all about the Arab world, no?

Posted by BB @ 3/05/2005 07:12:00 AM

Read or Post a Comment

Amen to that…

Posted by Blogger moodZ @ 3/05/2005 03:00:00 PM #
 

Salaam
I loved the illustration and your comment

But the people began to whisper to one another what the child had said; "He has nothing on! A child says he has nothing on!"

Soon all the people were saying aloud, "But, he has nothing on!"

H.C. Andersen ends the story by something that is worth considering by those who care about Bahrain (and its children). He writes:

" The Emperor head what they said, and he shivered, for he knew that their words were true. But it would never do to stop the procession; and so he held himself stiffer than every. And behind him his officers carried the invisible train".

Let us pray for a better conclusion to our Bahraini saga.


abdulhadi

Posted by Anonymous Anonymous @ 4/12/2005 09:36:00 AM #
 

Beleive me Prof. Khalaf, there are many of us who wait for your articles both in arabic and english eagerly.

Please do write more often!

Posted by Blogger Bahrania @ 4/12/2005 04:32:00 PM #
 
<< Home